التصبغات هي حالة جلدية شائعة تتمثل بانتشار بقع داكنة على البشرة، وهي تظهر نتيجة زيادة نسبة الميلانين في المنطقة المُصابة، وهذا يحدث لعدة أسباب أبرزها: التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، والتغيرات الهرمونية، والإصابة بحب الشباب، والتعرض لعملية جراحية فمكان الجرح تظهر التصبغات، كما أن التقدم في العمر والإصابة بسرطان الجلد من الأسباب البارزة. [١][٢]


طرق علاج التصبغات الجلدية أمر جدًا هام، وتتوافر عدة وسائل لتحصيل هذا الهدف، ومنها الخضوع لجلسات الليزر التي تهدف لتفتح التصبغات الجلدية، وهذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في السطور الآتية:



مبدأ الليزر لتفتيح تصبغات الجلد

مبدأ الليزر لتفتيح تصبغات الجلد قائم على مبدأين وفقًا لنوع الأشعة المستخدمة، حيث أنه يوجد نوعان كما الآتي:

1. الليزر الاجتثاثي (Ablative lasers)

هذا النوع يتمثل بتسليط أشعة الليزر الأكثر كثافة على الجلد لتقشير وإزالة الطبقة الخارجية للجلد مؤديًا ذلك لتفتيح التصبغات. [٣]


2. الليزر غير الاجتثاثي (Non-ablative lasers)

هذا النوع يهدف إلى تحفيز الأدمة بهدف جعلها تفرز كمية أكبر من الكولاجين المعروف بفائدته في تفتيح التصبغات وبتعزيز صحة البشرة، كما أن هذا النوع من الليزر يشد الجلد وهذا أمر جدًا جيد لنضارة البشرة وجمالها. [٣]


إجراءات الليزر لتفتيح تصبغات الجلد

إليك التفاصيل:

  1. اختيار نوع الليزر المناسب للبشرة، حيث قد يكون الليزر الاجتثاثي أفضل لأصحاب البشرة البيضاء من غيرهم، بينما الليزر غير الاجتثاثي قد يُسبب للبعض تغميق الجلد بدلًا من تفتيحه، وأخصائي الليزر هو الكفيل في تحديد النوع المناسب كونه على خبرة كافية بأنواع البشرة ومدى تأثرها. [٤]
  2. ارتداء النظارات الواقية من قبل المصاب بالتصبغات ومن قِبل أخصائي الليزر، وذلك لحماية العيون من أشعة الليزر كونها تؤثر بالسلب عليها. [٤]
  3. تسليط أشعة الليزر على أماكن التصبغ من قبل خبير الليزر، وعندها سيشعر المصاب بأن شريطًا مطاطًا يلتصق بالجلد. [٤]
  4. تسليط الهواء البارد على الجلد أثناء الجلسة من نفس الجهاز وذلك للحد من الألم الذي يُشبه الحرق. [٤]
  5. مغادرة المركز الطبي بعد جلسة الليزر والتي غالبًا تكون 30 دقيقة فقط. [٤]
  6. تناول مسكنات الألم، مثل: الأسيتامينوفين (Acetaminophen) لتخفيف الألم، كما يمكن تطبيق الثلج الملفوف بقطعة قماش للحد من التورم الحادث في المنطقة. [٤]


إرشادات ما بعد الليزر لتفتيح تصبغات الجلد

للحصول على نتائج جيدة فيما يخص هذا النوع من العلاجات للتصبغ فإن يجب اتباع كل مما يأتي:

  • غسل المنطقة المعالَجة برفق باستخدام الصابون غير المعطر ثم تجفيفها برفق. [٤]
  • وضع جل الألوفيرا أو الفازلين على المنطقة المعالجة لتهدئتها قدر الإمكان وكي لا تتقشر بطريقة تُسبب الألم. [٤]
  • تطبيق الكريم الواقي للشمس لمدة 6 أشهر على الأقل على المنطقة المعالجة. [٤]


الآثار الجانبية لعلاج الليزر لتصبغات الجلد

تتمثل هذه الآثار بكل من الآتي:

  • احمرار وتورم وحكة في المنطقة المعالَجة. [٥]
  • ظهور نتؤات بيضاء على البشرة، وهذا يحدث في حال تطبيق كريمات وضمادات سميكة على البشرة بعد جلسة الليزر.[٥]
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية، وهذا نادر جدًا.[٥]

المراجع

  1. " HYPERPIGMENTATION", aocd. Edited.
  2. "9 of the best treatments for hyperpigmentation", medicalnewstoday. Edited.
  3. ^ أ ب "8 Treatment Options for Hyperpigmentation", healthline. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Skin lightening", nhs. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Laser resurfacing", mayoclinic. Edited.