الشامات هي تجمع خلايا جلدية، وغالبًا ما تبدو الشامة بلون البُني أو الأسود أو بلون البشرة ومن الممكن أن تظهر في أي جزء من الجسم وعادةً تظهر قبل سن العشرين، وعادةً ظهور الشامات حالة لا تستدعي القلق إذ أن معظمها حميدة وليست سرطانية.

لكن بعض الشامات قد تكون سرطانية ويجب مراجعة طبيب مختص للكشف وأخذ خزعة للتأكد من أنها سرطانية ليتم إجراء الطريقة العلاجية الأنسب، وإزالة الشامات واحدة من الطرق العلاجية هذه، حيث يتم اتباع طرق مختلفة لإزالة الشامات اعتمادًا على حجم وشكل وعمق الشامة، كما يتم إزالة الشامات في عيادات الطبيب أو مركز مجهز ومتخصص، وفي بعض الحالات قد يواجه بعض الأشخاص مشكلات بمظهر الشامة ويرغبون بإزالتها.[١]


كأي إجراء جراحي قد يواجه بعض الأشخاص مجموعة من الآثار الجانبية وأضرار بعد إزالة الشامات تختلف من شخص إلى آخر اعتمادًا على طريقة إزالة الشامات، والمنطقة المعالجة، ومهارات الطبيب.[٢]


سنتطرق في هذا المقال لأبرز أضرار إزالة الشامات وكيف يمكن الاهتمام بالمنطقة المعالجة بعد إزالة الشامات؟ في السطور الآتية لا تفوتك معرفتها:



أضرار إزالة الشامات

من أكثر الأضرار شيوعًا عند معظم الأشخاص بعد إزالة الشامات هي الأضرار الآتية:

الندبة

يعد تشكل الندبة بعد إزالة الشامة واحدة من أبرز الآثار الجانبية التي قد تواجه معظم الأشخاص، واعتمادًا على حجم الشامة والتقنية المستخدمة لإزالة الشامة قد تعتمد نسبة التندب وبروز الندبة بعد الإزالة.[٢][٣]


كما يفسر ظهور الندبة بعد الإزالة إلى أن التندب هو استجابة طبيعية للإصابات التي تتجاوز الطبقات العميقة من الجلد وتتمثل آلية ظهور الندبة على النحو الآتي:[٣]

  1. خلال الأيام الأولى بعد إزالة الشامة يبدأ الجسم بإنتاج الكولاجين في المنطقة المعالجة لإصلاح الجرح، إذ يكون الكولاجين ذو سماكة وكثافة أكثر من المعتاد.
  2. بعد 2 - 4 أسابيع من إزالة الشامة يبدأ النسيج بالتراكم، حيث تبدو المنطقة المعالجة حمراء ذو ملمس خشن ومتيبس.


كما قد تبدو المنطقة المعالجة ذو تندب مرتفعة قليلًا وذات لون أحمر لمدة شهرين، إلا أن الندبة غالبًا تبدو أقل احمرارًا وأكثر تسطحًا بمرور الوقت، وقد تختلف المدة الزمنية التي تحتاجها الندبة للشفاء التام اعتمادًا على الطريقة المتبعة لإزالة الشامة.


العدوى

قد يصاب بعض الأشخاص بالعدوى بعد إزالة الشامة، وقد تكون العدوى ناتجة عن تلوث الجرح بعد الإزالة أو عدم تعقيم الأدوات والتقنيات المستخدمة أثناء إزالة الشامة.[٢][٤]


النزيف

قد تنزف المنطقة المعالجة بعد إزالة الشامة عند الوصول إلى البيت، وخاصةً لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية مميعات الدم إذ يجب الضغط على منطقة بضمادة أو قطعة قماش لمدة 20 دقيقة وفي حالة عدم انقطاع الدم يجب الاتصال بالطبيب فورًا.[١]


حساسية التخدير

قد يعاني بعض الأشخاص بعد الخضوع لاستئصال الجراحي لإزالة الشامة من حساسية اتجاه المواد المستخدمة في التخدير، لكنها نادرة الحدوث.[٢]


تلف الأعصاب

قد يواجه بعض الأشخاص بعد إزالة الشامات من خطر تلف الأعصاب ولكنها حالة نادرة جدًا وتعتمد على مهارة وخبرة الطبيب.[٢]


هل هناك مخاطر مترتبة على إزالة الشامات في المنزل؟

نعم، يوجد مخاطر صحية تترتب على قيام بعض الأشخاص باستخدام بعض الطرق والمنتجات التي تستدعي أنها فعالة بإزالة الشامات في المنزل، إذ يجب عدم استخدام أو محاولة إزالة الشامة في المنزل بأي أداة أو منتج، لأن ذلك يعرض الشخص لمخاطر صحية وخيمة، إذ قد تكون هذه الشامة سرطانية وتسبب انتشار السرطان وتفاقم الحالة الصحية، وعوضًا عن الإصابة بالعدوى الناتج عن سوء التعقيم، وتلف الأعصاب، والنزيف، وتشكل الندبة أيضًا.[١][٤]


إذ يجب اللجوء إلى الطبيب المختص عند بروز الشامة في الصفات الآتية:[٤]

  • غير متكافئة.
  • ذات حدود غير منتظمة.
  • ذات ألوان متعددة.
  • ذات قطر أكبر من ممحاة قلم الرصاص.
  • تنمو وتتغير في الحجم أو الشكل أو اللون.


طرق العناية بالمنطقة بعد إزالة الشامة

العناية والاهتمام في المنطقة المعالجة بعد إزالة الشامة لها دور كبير في التقليل من أضرار الإزالة، ومن أهم النصائح وطرق العناية الآتي:[٣][٢]

  • تنظيف وتعقيم الجرح مرتين يوميًا على الأقل بالماء أو بالبيروكسيد الهيدروجين المخفف (Hydrogen peroxide).
  • ترطيب المستمر للجرح بالفازلين وتغطيتها بضمادة معقمة.
  • تغير ضمادات الجرح مرتين يوميًا على الأقل.
  • تدليك الجرح بعد الالتئام لتعزيز تدفق الدم، وشفاء المنطقة، وتقليل من تيبس المنطقة.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • ارتداء الملابس الواقية من الشمس، لتجنب وصول أشعة الشمس إلى المنطقة المعالجة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Medically Reviewed by Stephanie S. Gardner, (9-3-2021), "What Happens When You Get a Mole or Skin Tag Removed?", Webmd, Retrieved 11-12022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Joel Schlessinger, "Mole Removal Procedure and After Care", emedicinehealth, Retrieved 11-1-2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت Alex Novakovic (17-5-2017), "Should I worry about a mole?", Medicalnewstoday, Retrieved 11-1-2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت Stephanie Watson (8-12-2021), "Everything You Should Know About Mole Removal", healthline, Retrieved 11-1-2022. Edited.